الحقائق والخرافات عن السعال

 

عندما نسعل، فإننا نعمل على طرد الهواء بشكل سريع من الرئتين لتنظيفهما من مختلف الشوائب والمخاط وشتى المواد المسببة للتهيج. ولكننا نبدأ بالشعور بالقلق حين يستمر السعال لمدة تزيد عن الأسبوع أو العشرة أيام،

إلا أن الحقيقة هي أن متوسط فترة المعاناة من السعال هي 18 يوماً. فيما يلي مجموعة من المفاهيم الخاطئة والخرافات المرتبطة بالسعال، والتي ستعمل على التخفيف من تساؤلاتنا، وتزيد من إلمامنا بكل ما يتعلق بالسعال:

 

 

  • الخرافة 1: يعتبر السعال عارضاً خفيفاً

عندما تطول فترة السعال، يبدأ بالتسبب بالمتاعب لنا، فالسعال المزمن يؤدي إلى التعب وصعوبة في النوم ومشاكل في التركيز. ننصحكم بتناول بروسبان للتخفيف من هذه الأعراض وللشعور بالراحة.

  • الخرافة 2: المضادات الحيوية تساعد في التغلب على السعال

تعمل المضادات الحيوية على محاربة البكتيريا والقضاء عليها، لكنها غير فعالة أمام الفيروسات. وكون السبب الأكثر شيوعاً للسعال هي الالتهابات الفيروسية مثل الانفلونزا ونزلات البرد، فإن المضادات الحيوية لا تفيد السعال في معظم الحالات، وهي فعالة فقط عندما يكون سبب الالتهاب هو وجود بكتيريا.

  • الخرافة 3: الإجهاد العاطفي لا يدعو للقلق

يعتقد الكثيرون أن أسباب السعال تعود دائماً إلى الجانب الجسدي، وهو اعتقاد خاطئ. فالجانب النفسي والإجهاد العاطفي لا يجعلنا فقط أكثر عرضة للإصابة بالسعال، ولكنه قد يؤدي أيضاً إلى استمرار الأعراض لفترات أطول.

  • الخرافة 4: لا علاقة لأدوية الضغط بالسعال

بعض الأنواع من أدوية الضغط قد تزيد من احتمالية الإصابة بالسعال، وذلك بما يقارب واحد من كل خمس أفراد ممن يتناولون هذه الأدوية، لذا ننصحكم بمناقشة الأمر ونوع الدواء مع طبيبكم إن كنتم تعانون من السعال.

  • الخرافة 5: سبب السعال العدوى وهو معدي

إنه من الشائع جداً اعتقاد المعظم بأن السبب وراء الالتهاب هو العدوى، لكن في الحقيقة تنقسم أسباب السعال إلى قسمين؛ الأسباب المعدية وغير المعدية. وتشتمل الأسباب المعدية على نزلات البرد والانفلونزا، والتهاب كل من الحنجرة والجيوب الأنفية والرئة، بالإضافة إلى السعال الديكي. أما الأسباب غير المعدية فتشمل الربو والحساسية والتسييل الأنفي الحلقي وانتفاخ الرئة، وداء الارتداد المعدي المريئي. وبالتالي، فإن السعال لا يكون معدياً إلا عندما يكون ناتجاً عن الأسباب المعدية، وليس في كل الحالات.

  • الخرافة 6: للسعال أنواع مختلفة

في الواقع، هناك نوعين فقط من أنواع السعال؛ وهما السعال الرطب الناجم عن البلغم والمخاط في الرئيتين، والسعال الجاف والذي غالباً ما يحدث بسبب العدوى الفيروسية أو الالتهاب أو الدخان والغبار.

 

  • الخرافة 7: اللقاح يقي من السعال

يعتبر هذا من المفاهيم الخاطئة لثلاثة أسباب؛ الأول يكمن في أن لقاح السعال الديكي يكون فعالاً في البداية لكن فعاليته تنخفض تدريجياً مع مرور الوقت. أما السبب الثاني فهو وجود العديد من أنواع الانفلونزا، في حين أن المطاعيم أو اللقاحات المتوفرة تعالج ثلاثة أو أربعة أنواع فقط من الأنواع الأكثر شيوعاً للانفلونزا. والسبب الثالث هو أن اللقاحات لا تجدي نفعاً حين يكون سبب السعال من الأسباب غير المعدية، مثل الحساسية.

  • الخرافة 8: الحساء الساخن يعالج السعال

قد يعمل الحساء الساخن كمهدئ للحلق ويقلل من التهيج، وبالتالي يخفف من السعال، لكنه لا يعالج عدوى والتهاب الجهاز التنفسي المسببة للسعال. أي أن الحساء يعتبر مهدئ فقط وليس معالج.

No results found

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

 

عندما نسعل، فإننا نعمل على طرد الهواء بشكل سريع من الرئتين لتنظيفهما من مختلف الشوائب والمخاط وشتى المواد المسببة للتهيج. ولكننا نبدأ بالشعور بالقلق حين يستمر السعال لمدة تزيد عن الأسبوع أو العشرة أيام،

إلا أن الحقيقة هي أن متوسط فترة المعاناة من السعال هي 18 يوماً. فيما يلي مجموعة من المفاهيم الخاطئة والخرافات المرتبطة بالسعال، والتي ستعمل على التخفيف من تساؤلاتنا، وتزيد من إلمامنا بكل ما يتعلق بالسعال:

 

 

  • الخرافة 1: يعتبر السعال عارضاً خفيفاً

عندما تطول فترة السعال، يبدأ بالتسبب بالمتاعب لنا، فالسعال المزمن يؤدي إلى التعب وصعوبة في النوم ومشاكل في التركيز. ننصحكم بتناول بروسبان للتخفيف من هذه الأعراض وللشعور بالراحة.

  • الخرافة 2: المضادات الحيوية تساعد في التغلب على السعال

تعمل المضادات الحيوية على محاربة البكتيريا والقضاء عليها، لكنها غير فعالة أمام الفيروسات. وكون السبب الأكثر شيوعاً للسعال هي الالتهابات الفيروسية مثل الانفلونزا ونزلات البرد، فإن المضادات الحيوية لا تفيد السعال في معظم الحالات، وهي فعالة فقط عندما يكون سبب الالتهاب هو وجود بكتيريا.

  • الخرافة 3: الإجهاد العاطفي لا يدعو للقلق

يعتقد الكثيرون أن أسباب السعال تعود دائماً إلى الجانب الجسدي، وهو اعتقاد خاطئ. فالجانب النفسي والإجهاد العاطفي لا يجعلنا فقط أكثر عرضة للإصابة بالسعال، ولكنه قد يؤدي أيضاً إلى استمرار الأعراض لفترات أطول.

  • الخرافة 4: لا علاقة لأدوية الضغط بالسعال

بعض الأنواع من أدوية الضغط قد تزيد من احتمالية الإصابة بالسعال، وذلك بما يقارب واحد من كل خمس أفراد ممن يتناولون هذه الأدوية، لذا ننصحكم بمناقشة الأمر ونوع الدواء مع طبيبكم إن كنتم تعانون من السعال.

  • الخرافة 5: سبب السعال العدوى وهو معدي

إنه من الشائع جداً اعتقاد المعظم بأن السبب وراء الالتهاب هو العدوى، لكن في الحقيقة تنقسم أسباب السعال إلى قسمين؛ الأسباب المعدية وغير المعدية. وتشتمل الأسباب المعدية على نزلات البرد والانفلونزا، والتهاب كل من الحنجرة والجيوب الأنفية والرئة، بالإضافة إلى السعال الديكي. أما الأسباب غير المعدية فتشمل الربو والحساسية والتسييل الأنفي الحلقي وانتفاخ الرئة، وداء الارتداد المعدي المريئي. وبالتالي، فإن السعال لا يكون معدياً إلا عندما يكون ناتجاً عن الأسباب المعدية، وليس في كل الحالات.

  • الخرافة 6: للسعال أنواع مختلفة

في الواقع، هناك نوعين فقط من أنواع السعال؛ وهما السعال الرطب الناجم عن البلغم والمخاط في الرئيتين، والسعال الجاف والذي غالباً ما يحدث بسبب العدوى الفيروسية أو الالتهاب أو الدخان والغبار.

 

  • الخرافة 7: اللقاح يقي من السعال

يعتبر هذا من المفاهيم الخاطئة لثلاثة أسباب؛ الأول يكمن في أن لقاح السعال الديكي يكون فعالاً في البداية لكن فعاليته تنخفض تدريجياً مع مرور الوقت. أما السبب الثاني فهو وجود العديد من أنواع الانفلونزا، في حين أن المطاعيم أو اللقاحات المتوفرة تعالج ثلاثة أو أربعة أنواع فقط من الأنواع الأكثر شيوعاً للانفلونزا. والسبب الثالث هو أن اللقاحات لا تجدي نفعاً حين يكون سبب السعال من الأسباب غير المعدية، مثل الحساسية.

  • الخرافة 8: الحساء الساخن يعالج السعال

قد يعمل الحساء الساخن كمهدئ للحلق ويقلل من التهيج، وبالتالي يخفف من السعال، لكنه لا يعالج عدوى والتهاب الجهاز التنفسي المسببة للسعال. أي أن الحساء يعتبر مهدئ فقط وليس معالج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

القائمة