الأعضاء التنفسية

“تنفس من أنفك” لمعرفة السبب لاتباع هذه النصيحة وللمزيد من النصائح و المعلومات عن أعضاء الجهاز التنفسي تابع هذه الصفحة

السعال

عادة ما يكون السعال مصاحب للالتهابات الفيروسية كما أنه قد يصاحب أمراض أخرى – تابع صفحتنا للمزيد من المعلومات المفيدة

فحص السعال

تعاني من سعال جاف؟ أو سعال يدغدغ الحلق؟ أو من مخاط دبق؟ تابع صفحتنا لتتعرف على نوع السعال الذي تعاني منه و الطرق السليمة لعلاجه.

الأعضاء التنفسية

“تنفس من أنفك” لمعرفة السبب لاتباع هذه النصيحة وللمزيد من النصائح و المعلومات عن أعضاء الجهاز التنفسي تابع هذه الصفحة

اقرأ المزيد

السعال

عادة ما يكون السعال مصاحب للالتهابات الفيروسية كما أنه قد يصاحب أمراض أخرى – تابع صفحتنا للمزيد من المعلومات المفيدة

اقرأ المزيد

فحص السعال

تعاني من سعال جاف؟ أو سعال يدغدغ الحلق؟ أو من مخاط دبق؟ تابع صفحتنا لتتعرف على نوع السعال الذي تعاني منه و الطرق السليمة لعلاجه.

اقرأ المزيد

الأعضاء التنفسية

يتكون الجهاز التنفسي من الأعضاء التالية: الأنف، الفم، القصبة الهوائية، الشعب الهوائية و الرئتين. حيث يمر الهواء من هذا المجرى عند الشهيق. حيث يتم ترطيب و تسخين الهواء في الأنف بالإضافة إلى تنظيفه من الشوائب جزئياً عند مروره عبر الشعيرات الأنفية. أما عندما تتنفس من خلال الفم فإن الهواء لا يمر بهذه المراحل المهمة فلا يتم ترطيبه و يصل للقصبة الهوائية بدون تنظيف. لذا ينصح بالتنفس عبر الأنف دائماً.

عندما يعبر الهواء من خلال القصبة الهوائية الشعب الهوائية، يمر عبر ملايين الأهداب التي تغطي جدرانها. تتحرك هذه الأهداب حركة مستمرة نحو الحلق، مما يساهم في طرد الأجسام الغريبة و المخاط إلى الخارج.

تقوم الشعب الهوائية بإيصال الهواء من القصبة إلى الرئتين. حيث تتفرع المجاري الهوائية عند نهاية القصبة لتشكل شبكة من الأنابيب الدقيقة المتشعبة مثل أغصان الشجرة المتشابكة، تنتفخ هذه الشعب الصغيرة في نهايتها لتشكل الحويصلات الهوائية. تحتوي الرئتين على ما يزيد عن 300 مليون من هذه الحويصلات الهوائية و التي يتم فيها تبادل الأكسجين و ثاني أكسيد الكربون اثناء عملية التنفس عبر شبكة الأوعية الدموية المحيطة بالحويصلات الهوائية.

السعال- أسبابه

يتكون الجهاز التنفسي من الأعضاء التالية: الأنف، الفم، القصبة الهوائية، الشعب الهوائية و الرئتين. حيث يمر الهواء من هذا المجرى عند الشهيق. حيث يتم ترطيب و تسخين الهواء في الأنف بالإضافة إلى تنظيفه من الشوائب جزئياً عند مروره عبر الشعيرات الأنفية. أما عندما تتنفس من خلال الفم فإن الهواء لا يمر بهذه المراحل المهمة فلا يتم ترطيبه و يصل للقصبة الهوائية بدون تنظيف. لذا ينصح بالتنفس عبر الأنف دائماً.

السعال الجاف

في حالات السعال الجاف تكون أغشية الحلق متهيجة و قد يسبب التعرض لأي مهيج لنوبة من السعال الشديد. في هذه الحالة حتى مع السعال لا يتم تنظيف المجاري الهوائية مما يسبب الازعاج و يحرمنا من النوم خصوصاً أثناء الليل.

السعال المنتج للبلغم

أما في حالة السعال المنتج للبلغم فكمية المخاط المنتجه تزداد بشكل كبير، و يشكل هذا المخاط مكان خصب لنمو الجراثيم مثل البكتيريا. مما يبرز أهمية التخلص من هذا المخاط بدل كبت السعال و الاحتفاظ به داخل الجسم.

حالة مزمنة أو حادة؟؟

كيف نفرق بين السعال المزمن و الحاد، فالسعال الحاد لا يجب أن يستمر أكثر من ثمانية أسابيع. أما السعال المزمن فقد عرفته منظمة الصحة العالمية بأنه في حال استمر السعال المنتج للمخاط بشكل شبه يومي لمدة ثلاث أشهر متتالية خلال سنتين أو أكثر.

السعال- العلاج

يمكنك علاج السعال باستعمال أحد الأدوية المتوفرة في الصيدليات دون وصفة طبية على شرط ألا يصاحب السعال أي أعراض إضافية مثل ارتفاع درجات الحرارة ، صعوبة أو ألم في التنفس، أو خروج صديد مع السعال.

يتوفر في الصيدليات العديد من الأدويه النباتية أو الكيميائية لعلاج السعال. لذا يجب علينا الاهتمام عند اختيار العلاج المناسب ذو فاعلية وجيد التحمل من قبل المرضى و بالأخص الاطفال. تستخدم الأدويه ذات التركيبات النباتية بكثرة لعلاج السعال المصاحب للرشح و ينصح غالباً بتركيات تحتوي على اللبلاب.

حيث تقوم تركيبات اللبلاب بتوفير الراحة للجسم من السعال و تعطي نتائج مبهرة. فالمواد الفعالة في اللبلاب تساعد على تمييع المخاط ليسهل إخراجه كما أنها تخفف من التشنجات في عضلات القصبات و بالتالي من الحاجة للسعال. على عكس التركيبات الأخرى و التي تقوم بوظيفة واحدة فقط إما التخفيف من الحاجة للسعال أو تمييع المخاط. اسأل الصيدلي ليعطيك المزيد من المعلومات عن بروسبان® بتركيبة اللبلاب الخاصة.

القائمة